هشاشة العظام هي أحد أمراض العظام ولها عدة مسميات (هشاشة العظام ، ترقق العظام ، وهن العظام). وهو تعبير يطلق على نقص غير طبيعي واضح في كثافة العظام (كمية العظم العضوية وغير العضوية) وتغير نوعيته مع تقدم العمر. العظام في الحالة الطبيعية تشبه قطعة الإسفنج المليء بالمسامات الصغيرة. وفي حالة الإصابة بهشاشة العظام يقل عدد المسامات ويكبر وتصبح العظام أكثر هشاشة وتفقد صلابتها ، وبالتالي فإنها يمكن أن تتكسر بمنتهى السهولة. والعظام الأكثر عرضة للكسر في المرضى المصابين بهشاشة العظام هي الورك والفخذ ، الساعد – عادة فوق الرسغ مباشرة – والعمود الفقري.  وهذه الكسور الني تصيب عظام فقرات العمود الفقري قد تجعل الأشخاص المصابين بهشاشة العظام ينقصون في الطول ، وقد تصبح ظهورهم منحنية بشدة ومحدبة.

وفي كل سنة ، يتعرض العديد من الأشخاص المصابين بهشاشة العظام لحدوث كسور في الورك أو الساعد بمجرد السقوط ، وآخرون قد يتعرضون لتلف العظام في ظهورهم لأسباب بسيطة قد لا تزيد عن الانحناء أو السعال. تخيلي كيف أن عظامك التي سندتك طوال حياتك تصبح من الهشاشة بحيث أنها تنكسر لمجهود بسيط مثل السعال.

عوامل الخطورة المساعدة على الإصابة بهشاشة العضام.

  • الجنس : إن النساء معرضين للإصابة بهشاشة العظام أكثر من الرجال.
  • العمر : كلما تقدم الإنسان في العمر كلما زادت احتمالية إصابته بالمرض ، وفي حالة هشاشةالعظام تزيد نسبة إصابة النساء بعد انقطاع الطمت.
  • الوزن : نقص الوزن وضعف البنية يزيد من إحتمال الإصابة ، و كذلك زيادة الوزن ت}دى لمشاكل و مضاعفات هشاشة العظام.
  • العامل الوراثي : إذا كان هناك تاريخ مرضي للأسرة فإن إحتمال الإصابة بهشاشة العظام يزيد .
  • النوع : الأشخاص ذوي البشرة البيضاء أكثر عرضة للإصابة من ذوي البشرة السمراء.
  • عدم ممارسة الرياضة
  • تناول طعام منخفض في نسبة الكالسيوم وفيتامين (د) قد يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • التدخين.
  • لإضطرابات الهرمونية ونقص الأستروجين في النساء بعد انقطاع الطمث.
  • إستعمال بعض الأدوية مثل الكورتيزون وأدوية علاج الصرع وغيرها لفترات طويلة.
  • عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس.
  • بعض المشاكال الطبية يمكن أن تؤثر على صحة العظام ومن هذه المشاكل : النشاط الزائد للغدة الدرقية ، أمراض الكبد، قلة الشهية ،نقص في هرمون التستيرون عند الرجال.

لأن هشاشة العظام تنشأ عادة على مدى عدة سنوات ، إذ تصبح العظام تدريجيا أكتر رقة وأكثر هشاشة. وقد يستمر لفترة طويلة بدون أى ألم أوأعراض ليكون أول أعراضه هوحدوث الكسور ،

مما سبق نرى أنه من الضروري جدا أن نبني عظاما قوية في شبابنا ، ونحافظ عليها مع تقدم العمر. ويجب أن تعرفي ما إذا كنت معرضة للإصابة بهشاشة العظام ، حتى يمكنك اتخاذ الخطوات التي قد تمنع حدوث هذا المرض أو – بالتعاون مع طبيبك – لتوقفي تقدمه و مختبر الخلية المتقدم يوفر برنامج مميز للتشخيص المبكر لهشاشة العظام.